21 فبراير, 2017

الإمام الأكبر في لقائه عمداء ووكلاء ورؤساء أقسام الكليات الشرعية والعربية: لابدَّ من تطوير العمل داخل كليات الجامعة لمواكبة التطورات ومواجهة التحديات

التقى فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بعمداء ووكلاء ورؤساء أقسام الكليات الشرعية والعربية بالقاهرة، لبحث التطورات داخل كلياتهم، والخطط المعدة للدراسة خلال الفصل الدراسي الثاني، والاستماع إلى مقترحاتهم بشأن تطوير العملية التعليمية بهذه الكليات.

قال فضيلة الإمام الأكبر إنَّ رياح التغيير والتطوير يجب أن تكون في كل كلية وقسم بالجامعة في ظل ما يضطلع به الأزهر الشريف من دور تعليمي ودعوي واجتماعي، مضيفًا أنَّ هناك قضايا حديثة تظهر على الساحة كل يوم وتحتاج إلى جهود مكثفة من علماء الأزهر لمناقشتها وتناولها بما يناسب العصر، مشيرًا إلى أن مسيرة التطوير تبدأ بصقل الطلاب بالعلوم والأفكار التي تحصنهم من أيدي الجماعات المتطرفة؛ لأن هؤلاء الطلاب باستطاعتهم إحداث تغييرات كبيرة في المجتمع نظرًا لانتشار فروع الجامعة بمختلف المحافظات.

وأكد فضيلته ضرورة تطوير العمل داخل الجامعة فكريًّا وإداريًّا لمواكبة التطورات ومواجهة التحديات، وأهمية الخروج عن المألوف والتقليدي في معالجة القضايا، لافتًا إلى أن جامعة الأزهر لها مكانتها في الداخل والخارج لتبنيها المنهج الوسطي المعتدل وقيامها على تخريج علماء ودعاة يبرزون سماحة الإسلام في مختلف دول العالم، مشددا على أنَّ الأزهر لا يقبل إلا بالأساتذة المخلصين لرسالته ويقدرون أمانة العلم، ويبلغون رسالة الإسلام للناس بكل إخلاص وأمانة.

واستمع فضيلة الإمام الأكبر إلى مقترحات العمداء والوكلاء ورؤساء الأقسام حول أهمية تكثيف الدورات التدريبية والأنشطة المختلفة داخل الجامعة لتأهيل الطلاب لحمل أمانة العلم والمسؤولية الوطنية تجاه المجتمع، وأكد السادة المشاركون في اللقاء أنهم متيقظون لمحاولات الجماعات المتطرفة لاستغلال بعض الطلاب من خلال مراكز التعليم ويقفون لهذه المراكز بالمرصاد من خلال توعية الطلاب بخطرها.

 

اكتب تعليقا على الموضوع

This form collects your name, email, IP address and content so that we can keep track of the comments placed on the website. For more info check our Privacy Policy and Terms Of Use where you will get more info on where, how and why we store your data.
إضافة تعليق