الأمين العام لهيئة كبار العلماء: الدين الإسلامي يرفض رفضًا قاطعًا التمييز بين الناس على أساس الدين أو المعتقد

  • | الإثنين, 22 أكتوبر, 2018
الأمين العام لهيئة كبار العلماء: الدين الإسلامي يرفض رفضًا قاطعًا التمييز بين الناس على أساس الدين أو المعتقد

- ليس صحيحًا ما يشيعه أصحاب المآرب أن الإسلام يرفض الآخر ما لم يعتنقه
- وقائع التاريخ خير شاهد على حسن علاقة المسلمين بغيرهم
- الدين الإسلامي يرفض رفضًا قاطعًا التمييز بين الناس على أساس الدين أو المعتقد


ألقى فضيلة أ.د/ عباس شومان، الأمين العام لهيئة كبار العلماء كلمة الأزهر، اليوم الاثنين، مؤتمر منظمة الأمن والتعاون في أوربا، والذي يعقد في العاصمة الإيطالية روما، حيث شارك فضيلته في فعاليات الحلقة النقاشية الأولى بعنوان "التعصب والتمييز، مع التركيز على التمييز على أساس الدين أو المعتقد".
وفيما يلي نص الكلمة...
الحمد لله الرحمن الرحيم، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى أنبياء الله جميعًا والمرسلين، وبعد: فأحييكم أيها السيدات والسادة بتحية الإسلام، فسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.
ويطيب لي في البداية أن أنقل لحضراتكم تحيات فضيلة الإمام الأكبر، شيخ الأزهر، الذي شرفني بتمثيله في هذا الملتقى الفكري الراقي، وأشكر السادة القائمين على هذا المؤتمر الموقر، وأحيي اختيارهم لهذا الموضوع المهم الذي يدور حول مكافحة التعصب والتمييز، تلك الظاهرة الخطيرة التي استشرت وتفشَّت على نطاق واسع حول العالم.
الحضور الكريم:
إن موضوع اجتماعنا اليوم قد اهتمت به شريعتنا الإسلامية اهتمامًا بالغًا، ومن عجبٍ أن تلك الظاهرة القميئة التي كانت منتشرة في العصر الجاهلي قبل أكثر من أربعة عشر قرنًا من الزمان تطل علينا بوجهها القبيح اليوم ونحن في القرن الحادي والعشرين! فقد أبطل إسلامنا الحنيف مظاهر التمييز المقيت التي كانت سائدة في الجاهلية قبل الإسلام، فكان من بين صحابة رسولنا محمد - صلى الله عليه وسلم - بلال الحبشي، وصهيب الرومي، وعبد الله بن أم مكتوم كفيف البصر الذي عاتب ربُّنا عز وجل فيه رسولَه حين انشغل عنه بعض الوقت مع سادات قريش، وأنزل في ذلك قرآنًا يُتعبد به، وحملت السورة عنوان العتاب، فقال تعالى: «عَبَسَ وَتَوَلَّى. أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى. وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى. أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى»، وكان من بين صحابة النبي أيضًا سلمان الفارسي الذي كرمه رسولنا بقوله: «سلمان منا آل البيت». ومن توجيهات رسولنا الخالدة التحذير من التفاخر والتباهي على الناس، فقد قال صلى الله عليه وسلم: «كلكم لآدم وآدم من تراب، ولينتهين قوم يفخرون بآبائهم أو ليكونن أهون على الله من الجعلان»، وهي حشرات صغيرة تحفر بيوتًا لها تحت الأرض. فشريعتنا الغراء تنظر إلى الإنسان لذاته بمقدار سلوكه وعطائه دون نظر إلى نسبه أو جاهه أو عِرقه أو دينه.
وقد رسَّخ الإسلام في عقيدة أتباعه أن الناس جميعًا على اختلاف ألوانهم وأجناسهم وعقائدهم هم خلقٌ لإله واحد، وقد خُلقوا جميعًا من أب واحد وأم واحدة وإن تباعدت أوطانهم واختلفت ألسنتهم، يقول الله تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ»، وقد علَّمَنا دينُنا أنه لا فضل لعربي على عجمي ولا لأحمر على أسود إلا بالتقوى والعمل الصالح، وأمرنا دينُنا بقبول الآخر المخالف لنا في الدين، فقال تعالى: «لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ»، وقال: «فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ»، وقال أيضًا: «لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ».
ولذا، فقد كان منهج رسولنا الكريم في دعوة الناس إلى الإسلام هو العرض والبلاغ، وترك الخيار لمن يدعوهم في دخول الإسلام أو البقاء على ما يعتقدون، شريطة عدم الاعتداء أو مناصرة المعتدين على المسلمين. وليس صحيحًا ما يشيعه كثير ممن لهم مآرب أخرى، أن الإسلام يرفض الآخر ما لم يعتنق الإسلام؛ فكيف يستقيم هذا الادعاء مع ما سقناه من آيات صريحة في النهي عن الإكراه في الدين، ومن ذلك أيضًا قول الله تعالى: «لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ»؟! وكيف يستقيم هذا الادعاء وقد أَمِنَ رسولنا الكريم لعبد الله بن أريقط دليله في طريق هجرته من مكة إلى المدينة المنورة وهو على غير الإسلام؟!
إن صور التعامل بين رسولنا الكريم ومَن معه مِن المسلمين مع طوائف اليهود وغيرهم في المدينة المنورة أكثر من أن تعد في لقاء كهذا، فحين انتقل رسولنا الكريم إلى المدينة المنورة التي كانت تستوطنها قبائل يهودية لم يجبرهم على الإسلام ولم يطردهم منها، وإنما عقد معهم معاهدات سلام تضمن لهم البقاء على دينهم مع العيش في سلام مع المسلمين، وهو نموذج يمثل أرقى صور المواطنة وقبول الآخر والتسامح في التاريخ البشري، وكان يحذر المسلمين من نقض عهودهم مع غير المسلمين تنفيذًا لتوجيهات القرآن الكريم الذي أمر بالوفاء بالعهود، فقال تعالى: «وَبِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ»، ولم ينقض النبي - صلى الله عليه وسلم - عهدًا حتى نقضوه هم، وحتى في حال خروج مَن عقدنا معهم العهد والميثاق عن مقتضاه وثبوت إعدادهم العدة لقتالنا، أمرنا إسلامنا الحنيف أن نعلمهم بإلغاء معاهدتنا لهم قبل نشوب أي أعمال حرب دفاعية معهم، فقال تعالى: «وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِنْ قَوْمٍ خِيَانَةً فَانْبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْخَائِنِينَ». ومن المبادئ الثابتة في ديننا، تأمين الأجانب الداخلين إلى بلاد المسلمين لأغراض مختلفة، حتى لو كان الغرض إبلاغ رسالة تحمل تهديدًا ووعيدًا للمسلمين من دولة معادية للمسلمين، يقول تعالى: «وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْلَمُونَ»، وقد أمر رسولنا الكريم بقتل رجل من المسلمين لقتله رجلًا من المعاهدين وقال: «أنا أحق مَن وفَّى بذمته».
ووقائع التاريخ والسير خير شاهد على حسن علاقة المسلمين بغيرهم، والمساواة بينهم في الحقوق والواجبات، فبعد خروج اليهود من المدينة ظل التعامل معهم قائمًا، فقد اتفقوا مع النبي محمد - صلى الله عليه وسلم - على زراعة أرض خيبر، على أن يكون للمسلمين أصحاب الأرض نصف الناتج من زرع أو ثمر، ويكون للمزارعين من اليهود النصف الآخر، وقد أرسى هذا المبدأ صورة من صور الشراكة وهي المعروفة في الفقه الإسلامي باسم المزارعة. وفي مصادر السنة النبوية الصحيحة أن رسولنا الكريم اشترى طعامًا من يهودي على أن يدفع له الثمن آجلًا، ورهن درعه عنده، لكن الموت كان أقرب لرسولنا، فمات ودرعه مرهونة عند اليهودي حتى افتكَّها صحابته بعد سداد الدَّيْن. وقد ذهب إسلامنا الحنيف إلى أبعد من هذا؛ حيث أباح للمسلم الزواج من الكتابية - يهودية كانت أو مسيحية - لتكون أمًّا لأبنائه، ولم يجز له إكراهها على ترك دينها واعتناق الإسلام، بل كفل لها جميع حقوقها كما لو كانت مسلمة. وقد تزوج رسولنا الكريم بمارية القبطية المصرية ولم يأمرها بتغيير اسمها، فظلت تُعرف به إلى يومنا هذا مع أنها اعتنقت الإسلام. ويمكن اعتماد وصية رسولنا الكريم لنا نحن المصريين بإخواننا المسيحيين نموذجًا وأساسًا للتعامل بين المسلمين وغيرهم، فقد قال صلى الله عليه وسلم: «إذا فتح الله عليكم مصر، فاستوصوا بقبطها؛ فإن لهم ذمة ونسبًا»، وقال أيضًا: «اللهَ اللهَ في قبط مصر، فإنكم ستظهرون عليهم ويكونون لكم عدة وأعوانًا في سبيل الله».
السيدات والسادة:
إن تلك النصوص الصريحة، وهذه المواقف العملية الراقية - وغيرها كثير- من صور التعامل بين المسلمين وغيرهم، تبين بجلاء أن ديننا الإسلامي يرفض رفضًا قاطعًا التمييز بين الناس على أساس الدين أو المعتقد، وأن حرية الاعتقاد مكفولة للجميع، وأن اختلاف الدين ليس -ولا يجب أن يكون- مانعًا من التعايش السلمي وحسن العلاقة بين البشر، يقول الله تعالى: «وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ»، بل إن الديانات السماوية جميعًا بريئة من التعصب والتمييز الذي نتحدث اليوم في أسبابه وآليات مكافحته، فها هو إنجيل متى يقول: «سمعتم أنه قيل تحب قريبك وتبغض عدوك. وأما أنا فأقول لكم أَحِبُّوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أَحسِنوا إلى مبغضيكم، وصلُّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم»، وها هو أيضًا يتعجب من العلاقات أحادية الجانب فيقول: «إن أحببتم الذين يحبونكم فقط فأي أجر لكم؟! أليس العشارون أيضًا يفعلون ذلك؟! وإن سلمتم على إخوتكم فقط، فأي فضل تصنعون؟! أليس العشارون أيضًا يفعلون هكذا؟! فكونوا أنتم كاملين».
وقد وعى قادة الأديان تلك النصوص وفهموها على وجهها الصحيح، فكانت العلاقات الودية الطيبة بين الأزهر الشريف -مرجعية المسلمين في العالم- والكنائس العالمية بمذاهبها المختلفة، بل بين الأزهر الشريف والعالمين المنصفين من حاخامات اليهود. ولعل خير شاهد على براءة الأديان من تلك المظاهر التعصبية والتمييزية المقيتة التي نراها هنا وهناك، الزيارات المتبادلة بين فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، وقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، وقداسة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان التي كان آخرها قبل أقل من أسبوعين، وكذا الاجتماعات الدورية بين الأزهر الشريف ومجلس الكنائس العالمي، وترحيب الأزهر الشريف بالحاخامات اليهود الذين نفضوا أيديهم عن الصهيونية وأقروا أنها لا تعبِّر عن تعاليم موسى عليه السلام، وذلك خلال مشاركتهم في مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي عقد في يناير 2018م. ومثل هذه العلاقات الودودة تجسد صورة بهية راقية للتسامح والاعتدال، والفهم الصحيح لجوهر الأديان، والسعي الحثيث نحو تشييد جسور التواصل بين أتباع الأديان، والحرص الشديد على نشر ثقافة الحوار، ودعم القيم الإنسانية المشتركة؛ ليعم السلام والوئام أرجاء العالم. ولا يشوِّه تلك الصورة الأخوية النقية، ولا يقدح في تلك القاعدة العامة المبنية على نصوص جلية ومواقف عملية، شذوذ بعض أتباع الأديان ولجوؤهم إلى العنف والتطرف، وتبنيهم التعصب والتمييز فكرًا وسلوكًا.
وتطبيقًا لهذه المبادئ السامية في أسس التعامل بين الناس، والعلاقة بين المسلمين وغيرهم، فقد أصدر الأزهر الشريف عام ٢٠١٢م عددًا من الوثائق الراقية، ومنها وثيقة الحريات العامة التي نصت على حق الإنسان في الحياة، وحقه في الاعتقاد، وأنه لا يجوز التفريق بين الناس على أساس الدين أو الجنس أو العِرق، وعقد الأزهر الشريف مؤتمرًا عالميًّا عام ٢٠١٧م بعنوان (الحرية والمواطنة.. التنوع والتكامل)، كان من بين نتائجه إسقاط مصطلح (الأقليات) لما فيه من الإحساس بالتهميش والدونية، واستبدل المؤتمر به مصطلح (المواطنة) الذي يسوِّي بين المواطنين جميعًا في الحقوق والواجبات دون نظر إلى الطائفة التي ينتمون إليها أو الدين الذي يتبعونه، وهو المبدأ الذي أقره وأرساه رسولنا الكريم في وثيقة المدينة المنورة التي هي أول وثيقة تؤسس للحرية الدينية والمواطنة في التاريخ.
وختامًا أقول إننا إذا أردنا مجتمعًا عالميًّا أفضل، فإن علينا أن نعمل على إرساء هذه المبادئ وترسيخها لدى أتباع الديانات التي نمثلها، وإقناع صناع القرار العالمي بنبذ التعصب والتمييز بكل صوره ومظاهره، وعدم التباهي بالقوة العسكرية أو التقدم العلمي أو الرخاء الاقتصادي، وعدم تقسيم العالم على أساس أول وثالث، أو تابع ومتبوع، أو مهيمِن ومهيمَن عليه، وعدم تأجيج الصراعات الطائفية أو العِرقية المقيتة هنا وهناك لاستخدامها أوراقَ ضغطٍ وابتزاز لتحقيق مآرب خاصة، بل على صناع القرار العالمي والمؤسسات الأممية الفاعلة أن يدركوا أن أسهل السبل وأقصرها لتحقيق السلام والاستقرار المنشود في العالم، هو التعامل على أساس المسئولية المشتركة والاحترام المتبادل، واستبدال ثقافة التعاون والتكامل بالفردية والغطرسة، وإنصاف المظلوم ولو كان مخالفًا في الدين أو العِرق، والأخذ على يد الظالم ولو كان من أتباع الدين، ولنا القدوة الحسنة في حلف الفضول الذي شهده رسولنا الكريم في الجاهلية وأثنى عليه. وعلينا كذلك أن نقف صفًّا واحدًا ضد العنصرية الدينية والتطهير العِرقي والتطرف والإرهاب، وأن ندرك يقينًا أن الأديان السماوية بريئة من كل نقيصة يحاول أصحاب المصالح إلصاقها بها، وأن نضع أيدينا على الأسباب الحقيقية لظاهرة التعصب والتمييز، والتطرف والإرهاب، وكل الشرور والنيران المشتعلة هنا وهناك، وخاصة في منطقتنا المنكوبة، وساعتها سيعم السلام والوئام، وينتشر الأمن والأمان، وتنتهي المآسي الإنسانية والصراعات الدامية حول العالم.
وفقكم الله أيها السادة وسدد خطاكم، وأعتذر عن الإطالة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أ.د/ عباس شومان
أمين عام هيئة كبار العلماء

طباعة

x